مرحبا بكم في الأمم المتحدة

العسكريون

  • UN Peacekeeping Troops
    صور الأمم المتحدة/Marco Dormino
يعد الأفراد العسكريين التابعين للأمم المتحدة هم أصحاب الخوذ الزرقاء في الميدان. واليوم، يشكلون أكثر من 90000 عسكري ساهمت بهم الجيوش الوطنية عبر العالم.

نعمل بجانب شرطة الأمم المتحدة والزملاء المدنيون لتعزيز عملية الاستقرار والأمن والسلام، فنحن نحمي الأفراد والممتلكات، ونعمل مع المجتمعات المحلية وقوات الأمن لتعزيز السلام الدائم.

في العديد من البعثات، تعد حماية المدنيين من صميم ولايتنا. ويحمي أصحاب الخوذ الزرقاء السكان من الأخطار ويساهمون في تأمين البيئة.

من الضروري أن نزيد من تمثيل الجنديات في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

الإسهام العالمي من أجل إحلال السلام في العالم

إن جميع الأفراد العسكريين العاملين تحت الخوذة الزرقاء هم الأفراد الرئيسين والأوليين لجيوشهم الوطنية وبعد ذلك يتم انتدابهم للعمل تحت إمرة وسيطرة الأمم المتحدة.

لدينا ما يزيد عم 100000 فرد من الأفراد النظاميين التابعين للأمم المتحدة من أكثر من 120 دولة. فهم يأتون من أمم صغيرة وكبيرة، غنية وفقيرة. ويجلبون معهم ثقافات وخبرات مختلفة، ولكنهم يجتمعوا في إصرارهم على تعزيز السلام. وحاليًا، تأتي أغلب القوات من الدول الإفريقية والآسيوية، بينما تتزايد مساهمة الدول الغربية.

ما الذي يقوم به الأفراد العسكريين التابعين للأمم المتحدة

تقوم الأمم المتحدة بنشر الأفراد العسكريين لتقديم خدماتهم في عمليات السلام منذ 1948 عندما أذنت الجمعية العامة بنشر المراقبين العسكريين التابعين للأمم المتحدة في الشرق الأوسط لمراقبة تنفيذ اتفاقية الهدنة بين إسرائيل والبلدان العربية المجاورة.

يمكن استدعاء الأفراد العسكريين التابعين للأمم المتحدة من أجل:

  • حماية المدنيين وأفراد الأمم المتحدة
  • مراقبة الحدود المتنازع عليها
  • مراقبة ورصد عملية السلام في مناطق ما بعد الصراع
  • توفير الأمن في أنحاء منطقة الصراع
  • توفير الأمن خلال الانتخابات
  • مساعدة الأفراد العسكريين داخل البلد من خلال تقديم التدريب والدعم
  • مساعدة المقاتلين السابقين في تنفيذ اتفاقيات السلام، التي قد يكونوا وقعوا عليها

من بين أكبر التغييرات التي شهدتها عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام على مدار سبعين عامًا من وجودها هي التزايد المستمر لطبيعتها متعددة الأبعاد. وغالبًا ما يتم نشر قوات حفظ السلام العسكرية التابعة للأمم المتحدة في بيئات قاسية ونائية وخطرة حيث يواجهون نطاقًا غير مسبوق من التحديات خاصة عند حماية المدنيين، في ظل تهديدات غير متناظرة. اقرأ المزيد حول كيفية تطور عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام لمواجهة تحديات العصر الحديثهنا.

التدخل

يطلب مكتب الأمم المتحدة للشؤون العسكرية ضباط عسكريين من ذوي الكفاءة العالية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من أجل تقديم الخدمات في بعثاتنا للسلام حول العالم، سواء كانوا ضباط أركان فرديين كالمراقبين العسكريين، أو كجزء من وحدة مشكلة من دولة مساهمة بالقوات. يتم تقييم ضباط الأركان في مقر الأمم المتحدة والتي منها يدعمون كافة النواحي المتعلقة بنشر القوات في الميدان. بنهاية شهر أيلول/سبتمبر 2016، كانت نسبة العنصر النسائي في الأفراد العسكريين التابعين للأمم المتحدة 4%. إن الأولوية القصوى لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام هي زيادة نسبة العسكريات في عمليات حفظ السلام، بما في ذلك ضابطات الأركان لتصل إلى 15% بنهاية عام 2017.

يُنتدب أصحاب الخوذ الزرقاء كأفراد في جيوشهم الوطنية للعمل مع الأمم المتحدة لفترات عادة تصل لسنة أو اثنان أو ثلاث في الميدان في مقرات الأمم المتحدة. ويجب تناول أي استفسارات عن العمل لأغراض عسكرية لدى الأمم المتحدة داخل بلد مقدم الطلب أولاً.

ما الطراز المطلوب في أصحاب الخوذ الزرقاء؟

يعد النوع الأكثر شيوعًا من حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة هم جنود المشاة. ومع ذلك، فنحتاج بشكل متزايد أفراد متخصصون نشير إليهم بـ "العناصر التمكينية". ويشمل أولئك الجنود الماهرون مهندسين، والذين على سبيل المثال، تمكنوا من المساعدة في جهود التعمير في هايتي فيما بعد الزلزال، أو في بناء طرق جديدة في جنوب السودان. كما نحتاج للمروحيات وطاقمها، حيث تمكننا من توسيع منطقة نفوذنا وأن نبدو أكثر بروزًا. تتضمن العناصر التمكينية المتخصصة الأخرى شركات النقل والمبلغون والأفراد الطبيون.

وإن عمليات حفظ السلام الحديثة غالبًا تكون معقدة وتضع أعباء كبيرة على الأفراد الذين ننشرهم. ولهذا، فلابد من الحصول على تدريب عالي المستوى قبل النشر، وتعمل الأمم المتحدة بشكل وثيق مع الدول المساهمة بالقوات لتقديم أفضل مساعدة ومشورة ممكنة. يجب أن تدرك القوات ما يجب عليها القيام به إن وجدت نفسها في فخ، على سبيل المثال، وعليهم أن يتمكنوا من الرد بطريقة مناسبة.

هل تمتلك الأمم المتحدة قوة احتياطية دائمة؟

يستغرق نشر القوات وقتًا طويلًا ونُسأل دائمًا عن سبب عدم وجود احتياطي دائم لنا.

لا يمكن للأمم المتحدة نشر الأفراد العسكريين إلا بوجود قرار من مجلس الأمن يخولهم للقيام بذلك. وسيذكر مجلس الأمن عدد الأفراد العسكريين اللازمين، وستنسق مقرات الأمم المتحدة مع الدول الأعضاء لتحديد الأفراد ونشرهم. قد يستغرق ذلك وقتًا – في الغالب أكثر من ستة أشهر من تاريخ القرار لوضع الرجال والمعدات في الميدان.

وكما قال الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، فالأمم المتحدة هي "فرقة الإطفاء الوحيدة في العالم التي يجب عليها الانتظار إلى أن تندلع النيران قبل أن تستطيع إحضار سيارة إطفاء." ويبدو وجود احتياطي دائم أمر منطقي ولكن سيكون من المكلف للغاية امتلاك قوة من عدة آلاف من الأفراد في حالة تأهب دائم. وبالرغم من استغراقها وقتًا طويلًا، فالأمر الأفضل من الناحية العملية هو حشد الأفراد العسكريين بمجرد إعطاء الضوء الأخضر. ويضمن ذلك كذلك أننا نعين الأفراد ذوي الخلفية المناسبة والتدريب المناسب والمهارات اللغوية المرتبطة بالمكان المنشورة به القوات.

ومع وضع هذه القيود في الاعتبار، تعمل الأمم المتحدة منذ عام 2015 مع الدول الأعضاء على وضع ترتيب جديد يسمى نظام جاهزية القدرة على حفظ السلام. من خلال ذلك النظام، يمكن للدول الأعضاء أن تتعهد بأن تكون هناك وحدات محددة متاحة لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام. قبل إجراء عملية نشر محتملة بوقت طويل، ستقوم الأمانة العامة للأمم المتحدة بتقييم مدى جاهزية الأفراد، والتدريب، والمعدات لهذه الوحدات. كما يمكن التعهد بوحدات مختارة لمستوى النشر السريع لنظام وسيتم توفيرها في غضون 60 يومًا من طلب من الأمين العام للأمم المتحدة. عندما يعمل هذا النظام بكامل طاقته في بداية عام 2018، فسيساعد على تقليل الجداول الزمنية لنشر القوات العسكرية من أجل عمليات البدء المستقبلية للبعثات.

زيادة عدد جنديات حفظ السلام

One of the 41 female members serving with Ghanbat 10 with UNMIL in Buchana on patrol about the Liberian Port City of Buchananإن نشر جنديات حفظ السلام في عمليات السلام يساهم بشدة في تحقيق السلام الدائم وتحسين رفاهة النساء والفتيات في المناطق المتأثرة بالنزاع.

ويحث قرار مجلس الأمن 1325 على المشاركة المتساوية للمرأة في جميع قطاعات عمليات حفظ السلام، بما في ذلك الجيش. ويُعزز ذلك أيضًا في سياسة المساواة الجنسانية من قبل إدارة عمليات السلام والدعم العملياتي والتوجيهات من أجل إدماج المنظور الجنساني في الأعمال العسكرية للأمم المتحدة  (2010).

دور العسكريات في عمليات حفظ السلام

لا يمكن للعسكريات فقط التأدية بنفس وظائف وقدرات نظرائهن الرجال، من القيادة إلى خط المواجهة، ولكن يمكنهن إضافة قيمة إضافية إلى العمليات العسكرية. تسهم الجنديات بمنظور إضافي في عمليات التخطيط وفي اتخاذ قرارات رئيسية خاصة القرارات التي تؤثر على المدنيين وعلى النساء والفتيات بشكل خاص. وهذا اعتبار بالغ الأهمية للبعثة حيث أنها تقدم نهج شامل لتحقيق ولايتها في بيئة حفظ السلام الحالية التي تتسم بالتعقيد والتطور.

إن الجنديات أيضًا بمثابة نموذج يحتذى به في البيئة المحلية، فيشجعن المرأة في الدول المضيفة على مراعاة قطاع الأمن كخيار وظيفي.

وتشمل بعض المهارات التكتيكية الفريدة التي تقدمها العسكريات في هذا المجال فحص المدنيين من الإناث وإجراء عمليات تفتيش في المنازل في المناطق التي لا يمكن للرجال الدخول في مساحاتها الخاصة. وغالباً ما يشعر السكان المحليون في الدول المضيفة بمزيد من الارتياح للارتباط وتبادل المعلومات مع القوات العسكرية التي تشمل النساء إلى جانب الرجال. ومن خلال الحصول على معلومات أفضل، نصبح قادرون على حماية هذه المجتمعات بشكل أفضل.

اكتشف المزيد عن المرأة في حفظ السلام، بما في ذلك الإحصاءات  المتعلقة بتمثيلهم في عمليات حفظ السلام.

شبكة حفظة السلام العسكرية النسائية

أُنشئت شبكة حفظة السلام العسكرية النسائية في نيسان/أبريل 2015، وانضمت حتى الآن حوالي مائة من العسكريات السابقات والحاليات إلى الشبكة. وتعد الشبكة مبادرة من مكتب الشؤون العسكرية، بهدف توحيد النساء العسكريات اللواتي يخدمن حالياً أو قد خدمن في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام. 

تعزز الشبكة مكانة حفظة السلام العسكريات وتقويها وتطورها، وتخلق مساحة من الدعم المتبادل والتوجيه والتدريب ومناصرة العسكريات التابعات للأمم المتحدة. فتسمح للنساء بمشاركة خبراتهن وتشجع مشاركة العسكريات في جميع مستويات عمليات السلام التابعة للأمم المتحدة. يمكنك طلب الانضمام إلى مجموعتنا على الفيس بوك: “شبكة حفظة السلام العسكرية النسائية ”،أو الاتصال بمجموعة الشبكة المحلية في بعثتك.

جائزة العام لمناصري المنظور الجنساني

تقر جائزة الأمم المتحدة العسكرية لمناصري المنظور الجنساني للعام بالتفاني والجهود المبذولة من حفظة السلام من أجل تعزيز المبادئ التي يتضمنها قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة 1325. وكان عام 2016 هو أول عام تُقدم به الجائزة. وبدأت عملية انتقاء الفائز عام 2015 عندما طلب مكتب الشؤون العسكرية، الذي يقع داخل إدارة عمليات السلام في الأمم المتحدة، قادة قوة ورؤساء للبعثة من بعثات حفظ السلام في إدارة عمليات السلام لترشيح أحد حفظة السلام العسكريين الذي قام بدمج المنظور الجنساني في أنشطة حفظ السلام.

ونتمنى أن تساعد الجائزة على إبراز أهمية ومفهوم معنى إدماج منظور جنساني، في إطار السياق العسكري، بالنسبة لبعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

معايير أداء أصحاب الخوذ الزرقاء

لتنفذ قواتنا المهام المقررة، فلابد أن تتحضر بشكل كاف، بل وأحيانًا يجب تحضيرها قبل النشر بمدة كبيرة. وتغطي عملية التحضير جميع نواحي حفظ السلام مثل ضمان توفر المعدات اللازمة والمناسبة. ومن الهام كذلك أن يتدرب حفظة السلام بشكل ملائم، على سبيل المثال لا الحصر، على حماية المدنيين واستخدام القوة وقواعد الاشتباك. كما أن الفهم الشامل لمعايير السلوك والانضباط يعد من المتطلبات الأساسية للتدريب.

  • سياسات الجاهزية والأداء والقيادة والتحكم
  • حماية المدنيين: يضع تنفيذ المبادئ التوجيهية للعنصر العسكري في بعثات حفظ السلام (شباط/فبراير 2015) أهداف واضحة للعنصر العسكري عندما يتعلق الأمر بحماية المدنيين.
  • قواعد الاشتباك: تمنح تلك الوثيقة تفويضًا باستخدام القوة وتوضح السياسة والمبادئ والإجراءات والمسؤوليات المتعلقة باستخدامها. ولكل بعثة، تُصاغ قواعد اشتباك خاصة بها.
  • • يجب أن تنفذ قواتنا في الميدان ولايتها بأكبر قدر من المهنية والتفاني والكرامة، وغالبًا يلزم تضحية شخصية كبيرة. ومن المحزن اتهام أصحاب الخوذ الزرقاء بسوء السلوك، بما في ذلك الاستغلال والاعتداء الجنسي. تلك الأعمال المشينة تشكل إهانة لقيم الحماية التي تتمسك بها عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام. فنحن لا نقبل بجميع أعمال سوء السلوك ونحظرها. اضغط هنا للاضطلاع على معايير السلوك..

جاهزية القدرة على حفظ السلام

يهدف نظام جاهزية القدرة على حفظ السلام إلى تشكيل عملية تفاعل أكثر توقعًا وديناميكية بين مقرات الأمم المتحدة والدول الأعضاء لتعزيز الجاهزية ونشر قوات حفظ السلام في الوقت المناسب بالمؤهلات السليمة.

هناك أربعة مستويات للجاهزية في النظام:

  • المستوى الأول:  يقوم البلد المساهم بقوات بتقديم تعهد رسمي للوحدة ويقدم قائمة بالمعدات الرئيسية ومعدات الاكتفاء الذاتي والشهادات الخاصة بإنجاز التدريب الأساسي وفحص حقوق الإنسان. وتُحث الدول الأعضاء على إدراج الإطار الزمني لتوفرها ومدة النشر لكل قدرة متعهد بها.
  • اﻟﻤﺴﺘﻮى اﻟﺜﺎﻧﻲ: اﺳﺘﻨﺎداً إﻟﻰ اﻟﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة، ﻳﻤﻜﻦ رﻓﻊ اﻟﺘﻌﻬﺪات ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﻮى اﻷول إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺘﻮى اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ إجراء ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻣﻘﺮات اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﻘﻴﻴﻤﺎً وزيارة استشارية.
  • المستوى الثالث:  بعد تقييم إيجابي، تُرفع الوحدات التي حققت درجة معقولة من الاستعداد إلى المستوى الثالث.
  • مستوى النشر السريع:  بعد الوصول للمستوى الثالث، تتعهد الدولة المساهمة بالقوات بالنشر في غضون 60 يومً من الطلب المقدم من مقرات الأمم المتحدة.
  • جائزة داعية العام للمساواة بين الجنسين

    تعد جائزة داعية العام للمساواة بين الجنسين في صفوف العسكريين المقدمة من الأمم المتحدة تقديرًا لتفاني أحد أفراد حفظ السلام وجهده في تعزيز المبادئ الواردة في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325. وينص القرار على ثلاثة أحكام. أول حكمين هما "منع" نشوب النزاعات و"حماية" المرأة وحقوقها أثناء النزاع وبعده. أما الحكم الثالث فهو "المشاركة" ويشير إلى زيادة أعداد النساء في جميع آليات منع نشوب النزاعات وحلها.

    في عمليات حفظ السلام الحالية، من المهم أن يفهم حفظة السلام كيف يواجه النساء والرجال النزاع بشكل مختلف. يدعو القرار جميع الجهات الفاعلة إلى تبني منظور جنساني لفهم الاحتياجات الخاصة للنساء والفتيات بشكل أفضل وضمان مشاركتهن، وحمايتهن، ومنع العنف الجنسي في حالات النزاع.

    تعد جائزة داعية العام للمساواة بين الجنسين في صفوف العسكريين تقديرًا لتفاني أحد أفراد حفظ السلام وجهده في تعزيز مبادئ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325 في سياق عسكري، بناءً على ترشيح من قادة القوات ورؤساء بعثات حفظ السلام. كما تعزز الجائزة من أهمية وفهم ما يعنيه تعميم مراعاة المنظور الجنساني ضمن السياق العسكري في بعثة حفظ السلام.

    الحاصلون على الجائزة:

    2018 – الرائدة مارسيا أندرادي براغا من البرازيل عن خدمتها مع بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى

    2017 – الرائدة سيتيباتسو بيرل بلوك من جنوب أفريقيا عن خدمتها مع بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية

    2016 - الكابتن عائشة عثمان عيساكا من نيجيريا عن خدمتها مع بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي