مرحبا بكم في الأمم المتحدة

المشاريع ذات التأثير السريع على المجتمعات

  • UN Photo/Harandane Dicko
    مشروع الأثر السريع في مالي
تم تصميم مشاريع سريعة الأثر (QIPs) لعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لبناء الثقة في البعثة وفي ولايتها وفي عملية السلام.

المشاريع سريعة الأثر هي مشاريع صغيرة الحجم ومنخفضة التكلفة تمولها بعثاتنا ويتم التخطيط لها وتنفيذها في إطار زمني قصير. تستجيب المشاريع سريعة الأثر للاحتياجات التي تعبر عنها المجتمعات المحلية. ونتيجةً لذلك، فإنها تغطي مجموعة واسعة من الأنشطة البرنامجية، كتجديد المدارس وتزويد النساء بنقاط وصول للمياه المأمونة. يتم تنفيذ المشاريع سريعة الأثر بشكلٍ أساسي من خلال الجهات الفاعلة المحلية، بما في ذلك السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية والشعبية. على هذا النحو، يساعد تنفيذ المشاريع سريعة الأثر في بناء قدراتهم الإدارية مع توسيع نطاق وصول البعثة على المستوى المحلي.

للسنة المالية 2019-2020، تصل قيمة المشاريع سريعة الأثر إلى 11 مليون دولار موزعة بين 6 بعثات لحفظ السلام على النحو المبين في الجدول أدناه:

المشاريع سريعة التأثير تساعد على محاربة الجائحة

بعد تفشي جائحة كوفيد-19، أعادت البعثات توجيه أموال المشاريع سريعة التأثير المتاحة بسرعة لتلبية الاحتياجات العاجلة للمجتمعات المحلية. وركزت البعثات على تلبية احتياجات الناس التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بحالة الطوارئ الصحية، مما انعكس إيجاباً على موقف البعثات في أعين الناس مع تعزيز القدرات المؤسسية المحلية أيضاً.

وزعت البعثات المستلزمات الطبية والغذائية والتنظيفية ومجموعات أدوات النظافة المتعلقة بالصحة على السكان، بالإضافة إلى التدريب على غسل اليدين وصنع الصابون والأقنعة. على سبيل المثال، في جمهورية إفريقيا الوسطى، تقوم المجموعات النسائية المحلية بتنفيذ مشروع لصنع الصابون وإنتاج الأقنعة للسكان. وبالمثل، نفّذت بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية مشروعاً لتصنيع الأقنعة الواقية نتج عنه إنتاج أكثر من 2,000 قناع يومياً.

وقد قامت بعثات مثل بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، وبعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، والعملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، وقوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص، وقوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي، وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان بتنظيم أو تسهيل أنشطة توعية لزيادة وعي المجتمعات المحلية بشأن كوفيد-19. تضمنت هذه الأنشطة تدريبات للمرشدين المجتمعيين تألفت من جلسات تدريبية مع مسؤولي الحكومة المحلية وقادة المجتمع، ومنظمات المجتمع المدني، ومجموعات النساء والشباب، والمسؤولين الطبيين، والزعماء الدينيين والتقليديين، والأشخاص المشردين داخلياً، واللاجئين، والتجار، وغيرهم. وتم تدريب الصحفيين المحليين حول كيفية تحليل الشائعات والتحقق من المعلومات بإجراء التقاطع بين مصادر المعلومات. وتشارك بعض النساء في توعية الأخريات بشأن الوقاية من كوفيد-19، مما يضعهن في طليعة الدعوة ويخلق فرصة لتوليد الدخل.

أمثلة على عملنا

بناء الثقة في البعثة وولايتها

استخدمت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان المشاريع سريعة الأثر لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة على محيط موقع حماية المدنيين التابع للأمم المتحدة في جوبا. وتضمن المشروع بناء نظام مياه يعمل بالطاقة الشمسية وإزالة الغطاء النباتي المحيط بثلاثة مجتمعات حول دار الأمم المتحدة في جوبا. تساعد الأنشطة الملموسة كهذه في بناء ثقة الجمهور في قدرة البعثة على الوفاء بولايتها، والتي تركز في المقام الأول على حماية المدنيين في حالة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان.

بناء الثقة في عملية السلام

تعمل بعثة الأمم المتحدة في مالي (بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي) مع منظمة محلية متخصصة في توفير تعليم محو أمية الكبار في غاو، شمال مالي. وقد ساعدت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي في تجديد 3 فصول دراسية حيث يحضر أكثر من مائة رجل وامرأة دروساً بلغاتهم المحلية.