مرحبا بكم في الأمم المتحدة

حماية المدنيين

  • UNMISS peacekeepers from all contingents have been assisting displaced civilians by providing protection, building sanitation and providing medical support
    صور الأمم المتحدة /بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان
أصبح المدنيين بشكل متزايد ضحايا للنزاعات المسلحة. وتجاوبًا مع ذلك، ركز مجلس الأمن على حماية المدنيين كأولوية لعمليات حفظ السلام الحديثة.

في منتصف التسعينات، تم نشر قوات حفظ السلام في العديد من مناطق الصراعات الداخلية التي كثيرًا ما يصبح السكان المدنيين هدفا للهجمات فيها. فالبعثات مثل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة رواندا وقوات الأمم المتحدة لحماية يوغوسلافيا السابقة  واجهتها العديد من الهجمات المُمنهجة ضد المدنيين والتي عجز أفراد قوات حفظ السلام عن مواجهتها. هذه الصراعات، بالإضافة لتلك الموجودة في الصومال وسيراليون وتيمور الشرقية، شهدت وجود جماعات مسلحة تلجأ لاستهداف المدنيين، بما في ذلك استخدام العنف الجنسي كوسيلة من وسائل الحرب وترتكب انتهاكات خطيرة في حقوق الطفل.

واجهتها العديد من الهجمات المُمنهجة ضد المدنيين والتي عجز أفراد قوات حفظ السلام عن مواجهتها. هذه الصراعات، بالإضافة لتلك الموجودة في الصومال وسيراليون وتيمور الشرقية، شهدت وجود جماعات مسلحة تلجأ لاستهداف المدنيين، بما في ذلك استخدام العنف الجنسي كوسيلة من وسائل الحرب وترتكب انتهاكات خطيرة في حقوق الطفل.

دائمًا ما تتحمل الدول المسؤولية الرئيسية عن حماية مواطنيها. دور حفظة السلام الأول هو دعم الحكومات على الاضطلاع بمسؤولياتها في الحماية من خلال تقديم المشورة، والدعم التقني واللوجستي، وبناء القدرات. وتسعى بعثات حفظ السلام أيضًا، عن طريق المساعي السياسية الحميدة والوساطة، إلى اتخاذ نهجًا وقائيًا لحماية المدنيين. وكملاذ أخير، أُعطيَت العديد من قوات حفظ السلام في سلطة التصرف لحماية المدنيين بدنيًا.

أكثر من 95% من قوات حفظ السلام اليوم مكلفة بحماية المدنيين

ويشمل ذلك حماية الأطفال والحماية ضد العنف الجنسي المرتبط بالصراع. اليوم، تخدم الغالبية العظمى من قوات حفظ السلام في بعثات تعطي الأولوية لحماية المدنيين. وجد الفريق الرفيع المستوى المعني بعمليات السلام أن حماية المدنيين هو التزام أساسي للأمم المتحدة برمتها، وليس لقوات حفظ السلام فقط. وقد تجلى هذا الأمر بوضوح في الدور الذي قام به ذوو الخوذات الزرقاء. هذا التكليف الصعب غالبًا ما يكون هو المعيار الذي بموجبه يتعرف المجتمع الدولي، وأولئك الذين نسعى إلى حمايتهم على قيمتنا كقوات لحفظ السلام.

كيف يمكننا حماية السكان المتضررين من الصراع؟

عمليات حفظ السلام الحديثة لديها عدد من الأدوات لدعم حماية المدنيين:

ولاية صعبة

كما هو مُتوقع بالنسبة لأي منظمة تعمل كملاذ أخير في فترات الصراع والأزمات، تواجه قوات حفظ السلام العديد من التحديات والمعوقات، لا سيما في حماية المدنيين. حتى بعثات حفظ السلام الكبيرة تتكون من عدد قليل من الأفراد مقارنة مع حجم الإقليم والسكان. على سبيل المثال، في بعثة حفظ السلام لجمهورية الكونغو تجاوز عدد أفرادها 17,000 جندي وتعمل في بلد عدد سكانه أكثر من 82 مليون نسمة موزعة على أكثر من 2.3 مليون كيلومترًا مربعًا (بنسبة فرد لكل 4800 نسمة وكل 135 كيلومترًا مربعًا). ويُضاف إل ذلك حقيقة أن العديد من البلدان التي تنتشر فيها قوات حفظ السلام تعاني من عدم الاستقرار، وغالبًا ما تتسم بضعف البنية التحتية والخدمات الأمنية المحلية محدودة. بالنسبة لبعثات حفظ السلام، مواجهة هذه التحديات يتطلب تخطيطًا دقيقًا واستراتيجية لحماية أكبر عدد من الناس بأكبر قدر ممكن من الكفاءة. ويتطلب أيضًا ضمان أن يكون كل من الحكومة المُضيفة، والسكان والمجتمع الدولي متفهمين لأهمية قوات حفظ السلام وأيضًا لمحدوديتها.

الأمين العام جان-بيير لاكروا

Chief of DPKO, USG Jean-Pierre Lacroix along with MINUSMA SRSG, Mahamat Saleh Annadif, visit UN troops and staff in Timbuktu.

"ينبغي ألا ننسى أن حفظة السلام التابعين لنا من المدنيين، والشرطة، والرجال والنساء، والأفراد العسكريين يساهمون في إنقاذ الأرواح كل يوم. فهم يحمون المدنيين ويساعدون في تنفيذ عمليات السلام ... من المهم الاعتراف بالقيمة المضافة لعمليات حفظ السلام وما تفعله من أجل المجتمعات والأمم التي تُعاني من زعزعة الاستقرار."

 

 
 
 
 
 
شاهد: حماية المدنيين مهمة مركزية لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (باللغة الإنجليزية فقط)

Protecting civilians 'central mission' for UN peacekeepers