مرحبا بكم في الأمم المتحدة

رسالة المٌمثل الخاص المُشترك للإتحاد الافريقي والأمم المتحدة وكبير الوسطاء بمناسبة إنقضاء العام

 الفاشر، 27 ديسمبر 2018- نيابةً عن بعثة الإتحاد الافريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد)، أتمنى لشعب وحكومة جمهورية السودان عامأ جديدأ ملؤه السلام والسرور. كما أود أن أهنئهم بمناسبة عيد استقلال السودان الذي يٌحتفل به في غُرَّة شهر يناير من كل عام.

كان عام 2018 عاما للتغير بالنسبة لأهل دارفوروموظفي اليوناميد. وبينما تمرُ البعثةُ بعملية إعادة هيكلة شاملة، فنحن نعمل بصورة لصيقة مع حكومة السودان والشركاء بفريق الامم المتحدة القطري على مواصلة تحقيق متطلبات الحماية وتوفير المساعدات الإنسانية للنازحين في دارفور.

ففي الوقت الذي نؤكد فيه أن لاحل عسكري للصراع في دارفور، تواصل اليوناميد مساعيها من خلال مبادرات المصالحة والسلام والتي تُوجت بإتفاق برلين حول ما قبل التفاوض بين حكومة السودان وحركتي العدل والمساواة- جبريل وتحرير السودان- مني مناوي.

وبينما نتطلع إلى العام الجديد، أريد أن أؤكد لكم أن اليوناميد ستستمر بشكل دؤوب في تنفيذ تفويضها وستظل مُلتزمة بقضية السلام والإستقرار والتنمية والأمن في دارفور حتى تنهي مهمتها في الإقليم.

وأدعو الله أن تسُود روح السلام بيننا جميعا، هنا وفي جميع أنحاء العالم، ونحن نعمل معا نحو مستقبلٍ مٌزدهرٍ لشعب دارفور، بل ولكل السودان.

مع أطيب تمنياتي بقرب حلول العام 2019.

 

 

****

جيريمايا مامابولو

المٌمثل الخاص المُشترك للإتحاد الافريقي والأمم المتحدة وكبير الوسطاء لدارفور