مرحبا بكم في الأمم المتحدة

الأثر البيئي والإستدامة

  • UNAMID staff (civilian, military and police) commemorate the World Environment Day planting trees at the UNAMID headquarters in El Fasher.
    صور الأمم المتحدة/العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور/Albert Gonzalez Farran
إننا ندرك الضرر المحتمل الذي يمكن أن تخلفه معسكراتنا وعملياتنا على البيئة، وكذلك على الاقتصاد المحلي والعلاقات مع المجتمعات المضيفة.

إن النشر الطارئ لآلاف الأفراد المدنيين والشرطة والعسكريين يتطلب قدرًا كبيرًا للغاية من الدعم اللوجستي، ولا تكاد توجد أي بنية تحتية في البلدان التي يعمل أفراد حفظ السلام على أراضيها. ويخلف كل هؤلاء الأشخاص التابعين الأمم المتحدة نفايات سائلة وصلبة، والتي إن لم تُعالج وتُصرف بشكل صحيح، يمكن أن يكون لها تأثير على البيئة المحلية.

وإن بعثات حفظ السلام المؤقتة والمنتشرة في المناطق النائية غالباً ما تولد قوتها الخاصة وتستخدم الطائرات التي تستهلك الكثير من الوقود وتنبعث منها غازات الاحتباس الحراري وربما تسبب القليل من تلوث التربة.

وفي بعض المناطق مثل دارفور أو تشاد، حيث تعد المياه مورد نادر، قد يرى المجتمع المحلي بعثة الأمم المتحدة كمنافس على الموارد.

ويدرك حفظ السلام التابع للأمم المتحدة هذا الضرر المحتمل لذلك طورت سياسة شاملة لإدارة القضايا البيئية بمساعدة إدارة الدعم الميداني. وللمزيد من المعلومات حول الجهود التي نبذلها للحد من الأثر السئ على البيئية، يرجى زيارة صفحات الدعم الميداني للأمم المتحدة حول البيئة